مهارات تدريس التربية الحركية

تنمية المهارات التدريسية (تخطيط - تنفيذ- تقويم) الخاصة بتدريس التربية الحركية وأثر ذلك في تنمية المهارات الحركية الاساسية لأطفال الروضة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 عناصر اللياقة البدنية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ياسمين عبد العال



عدد المساهمات : 27
تاريخ التسجيل : 09/12/2015

17022016
مُساهمةعناصر اللياقة البدنية


       إذا تأملنا طبيعة البشر أثناء ممارستهم لحياتهم نجد أن اللياقة البدنية التي يحتاج إليها المزارع تختلف عن اللياقة البدنية التي يحتاج إليها الموظف الذي يقضي معظم وقته جالساً على المكتب ، ونجد أيضاً أن اللياقة المطلوبة من الطفل أو التلميذ تختلف في طبيعتها ومكوناتها عن لياقة اللاعب المحترف .

 

       ومن هذا يتضح أن اللياقة البدنية التي يريد تحقيقها الفرد العادي تختلف عن اللياقة البدنية التي يبتغي تحقيقها الفرد الرياضي الذي يستعد للانخراط في مسابقة تنافسية ؛ وتعرف اللياقة البدنية  بأنها مستوي الحالة البدنية التي يعتمد عليها الرياضي في مكونات اللياقة البدنية الخاصة برياضته والتي يتم قياسها بأجهزة القياس والاختبارات العلمية ومقارنتها بالمستوي الأمثل .

 

 لذا نرى أن مكونات اللياقة البدنية هي :

القوة العضلية Muscular Strength .
الجلد التنفسي الدوري Cardio Respiratory Endurance.
المرونة Flexibility.
الرشاقة Agility.
السرعة Speed.
التوافق.
التوازن
 

القوة العضلية Muscular Strength:

      تعرف القوة العضلية بأنها المقدرة علي استخدام ومواجهة المقاومات المختلفة؛ أو قدرة العضلة في التغلب علي مقاومة خارجية أو مواجهتا.

الخ. القوة العضلية مع نمو الطفل ، وتزيد في مرحلتي الطفولة والمراهقة ، بحيث تصل أقصاها ما بين (25 : 35) سنة في ضوء الفروق الفردية بين الأفراد ،  فالجهاز العضلي هو المصدر الأول للقوة ، فهو مصدر الحركة للطفل ؛ لذا فعملية نمو العضلات تمر بمراحل متعددة ومختلفة طبقاً لحاجة الطفل ، فمثلاً الطفل حديث الولادة يقوم ببعض الحركات العشوائية (بالذراعين والرجلين) ، وتساعد هذه الحركات العضلات الصغيرة على النمو ومع نمو الطفل تزداد الحاجة إلى الجهاز العضلي ، حيث يبدأ بممارسة المهارات الحركية الأخرى : كالمشي ، والجري ، والحجل ، والقفز ، والرمي ، ... الخ .

 

أهمية القوة العضلية :

ويرى "ماثيوس" Mathews أن أهمية القوة العضلية عند الأطفال تظهر، فيما يلي :

1.  القوة ضرورة لحس المظهر ، لذا نلاحظ أن الطفل يريد أن يكون حسن المظهر بدنياً ، والفتاة تحب أن تكون ممشوقة القوام ، فهذه رغبات طبيعية في البشر ، كما أن الاهتمام بالقوة العضلية يكسبنا القدرة على تكوين أجسام قوية صحياً ، ومتماسكة للقيام بالحركات الأساسية  والجري .

2.  القوة مطلوبة في تأدية المهارات بدرجة عالية ، فالقوة شيء أساسي في معظم الأعمال والحرف اليدوية الفنية ، أو حتى في الأنشطة الرياضية الترويحية ، فمثلاً لاعب كرة التنس الأرضي لا يستطيع ممارسة اللعبة إذا لم تكن لديه قوة ذراعين كافية ، أيضاً بالنسبة للألعاب الرياضية الأخرى ، علاوة على كل هذا نقص القوة يؤدي إلى الشعور بالتعب والإجهاد العضلي السريع .

3.  القوة العضلية مقياس للياقة البدنية ، فقد أجريت عدة اختبارات على الأطفال ، فكانت النتائج أن القوة تعكس مفهوم اللياقة البدنية الشاملة ، وذلك للأسباب التالية :

أ‌.       أن القوة تتأثر بحالات المرض مثل العدوى بالتهاب اللوز ونزلات البرد ، وغيرها من الأمراض المعدية .

ب‌. أن القوة العظمي: علاج وقائي ضد العيوب الجسمانية والتشوهات القوامية ، فقد أشارت بعض الدراسات أن انخفاض القوة العضلية دليل على وجود بعض الأمراض ، مما يؤدي بالتالي إلى عدم كفاءة الأجهزة الوظيفية .

 

أنواع القوة العضلية :

1.  القوة العظمي : هي أقصي قوة يستطيع الجهاز العضلي والعصبي إنتاجها في حالة أقصي انقباض إرادي . أو أقصي كمية من القوة يمكن أن يبذلها الفرد لمرة واحدة.

2.  القوة المميزة بالسرعة: هي القدرة علي إظهار أقصي قوة في أقل زمن ممكن وعليه فإن التوافق العضلي العصبي له دور كبـير في إنتاج القوة المميزة بالسرعة.

وسائل تنمية القوة العضلية:

التمرينات من أهم الوسائل المستخدمة في تنمية القوة العضلية، ويمكن تقسيم هذه التمرينات وفقاً لطبيعة المقاومة الخارجة التي تواجه الشخص إلى:

التدريب العضلي الثابت Isometric: هو الانقباض الذي يتغير في طول العضلة (تطول أو تقصر) دون حدوث تغير في كمية الشدة التي تنتجها كالمشي والجري والوثب والقفز.الخ..
2.  التدريب العضلي المتحرك Isotonic : هو الانقباض العضلي الذي تتغير فيه الشدة العضلية كمحاولة فرد رفع ثقل معين لا يقوى على تحريكه ، كدفع الحائط مثلاً .

3.  التدريب العضلي الثابت والمتحرك Is kinetic : وهو الانقباض الذي يحدث فيه تغير في طول العضلة وفي الشدة العضلية الناتجة ، وهو يجمع بين النوعين السابقين مثل رفع ثقل (10) كجم ، أو أي ثقل يقوى على رفعه .

 

  كما يوجد العديد من التمارين التي تساعد على تنمية القوة العضلية العامة للجسم إذا ما اتبعنا الطرق التالية :

تكرار التمارين مع زيادة كمية الحمل والإعاقة، مثال: زيادة وزن الأدوات التي نستعملها في التمرين، وتقليل التعب الذي يصيب جسم الإنسان من إعادة تكرار الحركات عدة مرات.
إعادة تكرار الحركات عدة مرات ، فالأطفال في عمر قبل المدرسة عادة ما يحتاج جسمهم إلى فترات كبيرة من الراحة والنوم نتيجة لعدم تكامل بناء الجهاز الحركي الأساسي للجسم والأجهزة الأخرى ، لذا فإن إعطاء تمارين تنمية القوة يجب أن تكون بحمل أو بحجم غير الكبير ، إضافة إلى هذا إن الأطفال في هذا العمر يكرهون أداء التمارين التي تتميز بشدة التوتر ، لذا فننصح أن تعطى تمارين تنمية القوة مع تمارين الصباح الجمناستيكية ، وبالتدريج يتم زيادة كمية الحمل حتى نستطيع المزج بين عمليات النمو لأجهزة الجسم وبين ما يحتاجه الجسم من تطوير لصفاته البدنية الأساسية .
 

الجلد التنفسي الدوريCardio Respiratory Endurance :

      يعد من الصفات البدنية الحيوية والمهمة لأي نشاط  نمارسه ، وبخاصة النشاط الحركي الذي يتصف بالفترة الزمنية الطويلة ، ويعتمد عنصر التحمل على كفاءة الجهازين الدوري والتنفسي ؛ حيث إن المجموعات العضلية لا تتمكن من الاستمرار في العمل (الانقباض) إلا إذا تم تزويدهم بالوقود والأكسجين .

       ويعني الجلد الدوري التنفسي كفاءة الجهازين الدوري التنفسـي في مد العضلات العاملة بالوقود اللازم مع سرعة التخلص من الفضلات الناتجة عن المجهود المبذول .

ويعرف الجلد الدوري التنفسي  : بأنه قدرة الأجهزة الحيوية علي مقاومة التعب لفترة طويلة أثناء النشاط الرياضي.



أهميته :

*   يعتبر الجلد الدوري التنفسي من أهم المكونات اللازمة لممارسة معظم الأنشطة الحركية خاصة تلك التي تتطلب العمل لفترات طويلة.

*        يرتبط بالعديد من المكونات البدنية الأخرى كالرشاقة والسرعة الانتقالية.

*       يرتبط الجلد الدوري التنفسي بالترابط الحركي والسمات النفسية وخاصة قوة الإرادة .

*       يعتبر المكون الأول في اللياقة البدنية.

 

العوامل المؤثرة في الجلد الدوري التنفسي: هي التدريب الرياضي، تأثير الأدوية ، العوامل المناخية ، الإجهاد العضلي ، التغذية ، العادات الشخصية ، الحالة النفسية.

 

تنمية الجلد التنفسي الدوري :

 

يمكن تنمية عنصر التحمل الدوري التنفسي عن طريق ممارسة الأنشطة والتمرينات التي تعمل على تقوية عضلات الجهازين الدوري والتنفسي مثل: المشي، الجري، السباحة، الألعاب الجماعية، ألعاب القوى.الخ. .

 

 

المرونة : Flexibility  

المرونة في الواقع تعتمد أساساً على مطاطية Elasticity العضلات والأربطة المختلفة ، كما تعتمد بنفس الدرجة على مرونة المفاصل ، ونوعها، ومدى الحركة التشريحية للمفصل ، وبتوضيح أكثر اتجاه ومدى الحركة يتحدد طبقاً لنوع المفصل الذي يعمل ، وأن قدرة المفصل على الوصول إلى أقصى مدى له تتوقف على مطاطية العضلة العاملة ، أي أن العضلات تحدث الحركة في حدود المدى الذي يسمح به المفصل .

تعريفها : تعني المرونة " قدرة الفرد على أداء الحركات إلى أوسع مدى طبقاً لقدرة العضلات ومرونة ومدى الحركة التشريحية للمفصل ومداها"، كما تعني قدرة الفرد علي أداء الحركات الرياضية إلي أوسع مدي تسمح به المفاصل حيث يعبر عن ألمدي الذي يتحرك فيه المفصل تبعا لمـداه التشريحي ويوصف الجسم بالمرونة إذا تغير حجمه أو شكله تحت تـأثير القوة المؤثرة عليه  .

العمر الزمني المقاس للمرونة :  


     إن المرونة من الممكن إنجازها في أي عمر علي شرط أن يعطي التمرين المناسب لهذا العمر ؛ ومع هذا فإن نسبة التقدم لا يمكن أن تكون متساوية في كل عمر بالنسبة للرياضيين وبصفة عامة الأطفال الصغار يكونون مرنون وتزيد المرونة أثناء سنوات الدراسة ، ومع بداية المراهقة فإن المرونة تميل إلي الابتعاد ثم تبدأ في النقصان ، والعامل الرئيسي المسئول علي هذا النقصان في المرونة مع تقدم السن هي تغيرات معينة تحدث في الأنسجة المتجمعة في الجسم ولكن التمرين قد يؤخر فقدان المرونة المتسببة من عملية نقص الماء بسبب السن ؛ وهذا مبني علي فكرة أن الإطالة تسبب إنتاج أو ضبط المواد المشحمة بين ألياف الأنسجة وهذا يمنع تكوين الالتصاق ومن بين التغيرات الطبيعية المرتبطة بتقدم السن الأتي :

                   أ‌-         كمية متزايدة من ترسبات الكالسيوم .

                 ب‌-       درجة متزايدة من استهلاك الماء.

                 ت‌-        مستوي متزايد من التكرارات .

                 ث‌-       عدد متزايد من الالتصاق والوصلات .

                 ج‌-        تغير فعلي في البناء الكيميائي للأنسجة الدهنية .

أنواع المرونة :

مرونة إيجابية : وهي تتضمن جميع مفاصل الجسم .
المرونة الخاصة : تتضمن المفاصل الداخلة في الحركة المعينة .
 

العوامل المؤثرة في التدريب:

?       نوع الممارسة الطبيعية.

?       نوع المفصل وتركيبة .

?       درجة التوافق بين العضلات المشتركة.

?        نوع النشاط المهني خارج التدريب .

?       الحالة النفسية للاعب

?       العمر الزمني والعمر التدريبي.

أهمية المرونة:

تعمل علي سرعة اكتساب وإتقان الأداء الحركي الفني .
تساعد علي الاقتصاد في الطاقة وزمن الأداء وبذل أقل جهد .
 تساعد علي تأخير ظهور التعب .
 تطوير السمات الإرادية للاعب كالثقة بالنفس .
المساعدة علي عودة المفاصل المصابة إلي حركتها الطبيعية .
 تسهم بالمرونة:علي أداء الحركات بانسيابية مؤثرة وفعالة .
إتقان الناحية الفنية للأنشطة المختلفة .
تنمية المرونة :

وهناك كثير من التمارين التي يمكن استعمالها لتنمية المرونة عند الأطفال لعضلات الرقبة والجذع والرجلين، هذا وهناك قواعد وأسس يجب إتباعها عند تدريب الأطفال على المرونة أهمها:

يجب إعادة التمرين عدة مرات من خلال الشد القليل للعضلات .
قبل أن نؤدي تمارين المرونة يجب أن تنمى العضلات والأربطة وتهيئ لهذه التمارين .
بالتدريج زيادة المدى الحركي للمفصل مع استعمال الحركات ذات الاستمرارية مثل مرجحة الرجلين للأمام .
بالتدريج زيادة المدى الحركي للمفصل عن طريق الارتكاز الخارجي أو زيادة المفصل الحركي لأجزاء الجسم ، مثل : خلال ثني الجذع للأمام من الوضع الابتدائي الجلوس محاولة مسك القدمين بالذراعين وتقريب الرأس إلى الركبتين ، وعدم انثناء الركبتين .
بالتناوب شد وإرخاء العضلات .
 

عند إعطاء تمارين المرونة لأطفال ما قبل المدرسة يجب أن نكون حذرين ، ويجب إعطاء الإحماء الكامل ، ومزاولة التمارين بشكل منتظم ومتواصل ، وخاصة إلى ما قبل عمر (6 سنوات) ، وبحمل غير كبير ، أي إعادة تكرار التمارين دون زيادة قوتها ، وكذلك بمساعدة الأجهزة والارتكاز القوى الخارجية كالأرض التي تساعد على زيادة المدى الحركي لأن الأطفال لا يملكون القدرة على شد وإرخاء العضلات ، وتقوية الأربطة والأوتار المحيطة بالمفصل بشكل تدريجي كي لا يخرج المفصل من مكانه .

 

الرشاقة Agility :

       تكسب الرشاقة الفرد القدرة علي الانسياب الحركي والتوافق والقدرة علي الاسترخاء والإحساس السليم بالاتجاهات والمسافات ويري( بيتر هرتز ) أن الرشاقة تتضمن المكونات ألأتيه :

r     المقدرة علي رد الفعل الحركي .

r      المقدرة علي التوجيه الحركي.

r     المقدرة علي التوازن الحركي.

r     المقدرة علي التنسيق والتناسق الحركي.

r     المقدرة علي الاستعداد الحركي.

r     خفة الحركة.

تعريف الرشاقة:

 
       وتعني القدرة علي التوافق الجيد للحركات التي يقوم بها الفرد سواء بكل أجزاء جسمه أو جزء معين منه ؛ تعرف الرشاقة على أنها مقدرة الجسم أو بعض أجزائه على تغيير الاتجاه بسرعة ودقة  ، سواء أكانت على الأرض أم في الهواء .

        والرشاقة هي مقدرة الطفل على أداء الحركات بدقة أكثر وبسرعة ، ومقدرة على استعمال الجهاز الحركي والتوافق مع الحركات المفاجئة ، وهذه التمارين تزيد من انتباه الطفل وسرعة رد فعله ، وسرعة الإدراك ، والرشاقة مهمة جداً للطفل كعنصر من عناصر اللياقة البدنية ، وتساعد في أداء الحركات بسرعة ودقة أكثر .

أنواع الرشاقة  :

       أ‌-   الرشاقة العامة : وهي مقدرة الفرد علي أداء واجب حركي في عدة أنشطة رياضية مختلفة بتصرف منطقي سليم .

                 ب‌-       الرشاقة الخاصة : وهي القدرة المتنوعة في المتطلبات المهارية للنشاط الذي يمارسه الفرد  

أهمية الرشاقة  :

w         الرشاقة مكون هام من الأنشطة الرياضية عامة.

w         تسهم الرشاقة بقدر كبير في اكتساب المهارات الحركية وإتقانها .

w        كلما زادت الرشاقة كلما استطاع اللاعب تحسين مستوي أدائه بسرعة.

w        تضم خليطا من المكونات الهامة للنشاط الرياضي كرد الفعل الحركي

طرق تنمية الرشاقة :


   1. تعليم بعض المهارات الحركية الجديدة لزيادة رصيد اللاعب من المهارات .

خلق موقف غير معتاد لأداء التمرين كالتدريب علي أرض رملية.
 التغير في السرعة وتوقيت الحركات
      والرشاقة لها أهمية كبيرة لجميع الألعاب الرياضية، وهناك تمارين كثيرة لتنميتها، كالجري المتعرج بين العوائق، أو تغير اتجاه الجسم أو الجري المرتد أو الدائري، وهناك بعض التمارين أهمها:

تغيير وضعية الجسم بسرعة من وضع الجلوس وتطابق الرجلين، التغير بسرعة الانبطاح على البطن أو على الظهر والدوران إلى الجهتين، ثم الرجوع إلى وضع الجلوس.
التمرين مع الزميل: الجلوس المضاد لتنمية الرشاقة والتوافق، ويمكن استعمال الأدوات ثم النهوض لمسك العصا وأداء حركة ما أو الجري خلف كرة معينة.
التمرين باستخدام الأدوات: الكرات، العصا، وغيرها.
  تتعلق الرشاقة بتوافر الخبرة الحركية ، والمستوى العالي من التوافق في تنفيذ الحركات البسيطة ، وكذلك المركبات المعقدة من الحركات ، ولهذا فالتمارين التي تعطى للأطفال يجب أن تكون مع الأدوات : كالكرات ، وبعد عمر (4سنوات) عادة ، وكل هذه التمارين لا تنمى دون الاهتمام بالتوازن ، والذي نحدده من خلال ثبات مركز كتلة الجسم على قاعدة الارتكاز ، وكلما كانت قاعدة الارتكاز قليلة كلما ارتفع مركز كتلة الجسم ،وبالتالي صعوبة في الحفاظ على التوازن ، وكذلك التوافق له علاقة بالاستمرارية أثناء أداء الحركات ، ولهذا يجب أن نعطي تمارين للتوازن مع تمارين الرشاقة ، والتوافق كالوقوف على رؤوس الأصابع ، والجلوس على القدمين مع استقامة الظهر ، وكذلك رفع إحدى الرجلين لأعلى مع غلق العيون والتبادل وغيرها.

السرعة Speed :

      تعرف السرعة بأنها مقدرة الفرد على أداء حركات متتابعة من نوع واحد في أقصر مدة ممكنة ؛ ويعرف " كلارك "السرعة بأنها قدرة الفرد علي أداء حركات متتابعة من نوع واحد في أقصر مدة  ، أو هي قدرة الفرد علي أداء حركات متكررة من نوع واحد في أقل زمني ممـكن.

أنواع السرعة :

»         السرعة الانتقالية.

»        السرعة الحركية.

»         سرعة الاستجابة.

أهمية السرعة:

          أ‌-         السرعة العضلية.م في العديد من الأنشطة الرياضية.

        ب‌-       المكون الأول لعدو المسافات القصيرة في السباحة وألعاب القوي .

        ت‌-        أحد المكونات الرئيسية للياقة البدنية .

        ث‌-       ترتبط السرعة بالرشاقة والتوافق والتحمل ذلك في كرة القدم واليد

 

العوامل المؤثرة في السرعة:

ü      الخصائص التكوينية للألياف العضلية.

ü      النمط العصبي للفرد .

ü      القوة العضلية .

ü       القدرة علي الاسترخاء.

ü       قوة الإرادة.  

 

التوافق :

      وتعني كلمة التوافق من وجهة النظر الفسيولوجية مقـدرة العمليـات العصبية في الجهاز العصبي المركزي علي التوافق ويطلـق عـلي اللاعب أن لديه توافق عندما يستطيع تحريك أكثر من جزء من أجزاء جسمه في اتجاهات مختلفة في وقت واحد.

تعريف التوافق : يعني التوافق مقدرة الفرد علي تحـريـك مجمـوعتـين عضليتين مختلفتين أو أكثر في اتجاهين مختلفين في وقت واحد ، أو قـدرة الفرد علي التحكم في عضلات جسمه مجتمعة أو مفردة حسـب متطلبـات النشاط ، كما يعرف التوافق ،بأنه القدرة على أداء الحركة بتناسق مع جميع أجزاء  الجسم ، وأجزاء الجسم تتحد مع بعضها في الفعل الحركي الكامل ، والذي يتحقق بفعل التوافق بشكل اقتصاد وبدون توتر وبمرونة دقيقـة ، إن جميع الحركات للرجلين ، الذراعين ، الجذع تؤدى بالمسـتويات الثــلاث الأمامي ، الجانبي ، الأفقي .


أنواع التوافق :

1.   التوافق العام : وهو قدرة الفرد علي الاستجابـة لمختلـف المهارات الحركية بصرف النظر عن خصائص الرياضة ويعتبر كضرورة لممارسة النشاط كما يمثل الأساس الأول لتنمية التوافق الخاص.

التوافق الخاص:

ويعني قدرة اللاعب علي الاستجابة لخصائص المهارات الحركية للنشاط الممارس والذي يعكس مقدرة اللاعب علي الأداء بفاعلية خلال التدريب والمنافسات .

تنمية التوافق:

وحركات التوافق لا يمكن أن تفهم دون شرح وتصور كامل للحركة من خلال الشرح والنظر، ثم بعدها التطبيق، ولتطوير التوافق لدى الأطفال ومعرفة اتجاهات حركة أجزاء الجسم نعطي التمارين العامة الآتية.

حركة الذراعين وتوجيهها إلى الحد الأقصى لنظر الطفل ، ثم القيام بمرجحتها .
حركة الذراعين تقع تحت سيطرة نظر الطفل لأعلى ، ثم الشباك، والخلف ، مع الثني والحركة الدائرية في المفصل وفي اتجاه واحد.
حركة الجذع للأمام والجانب بشكل أفقي .
حركة الرجلين للأمام ثم للجانب والخلف .
حركة أجزاء الجسم مع الأدوات لكل الجهات دوران لجهة الشباك ، الباب ، وبعدها لليسار ثم اليمين .
حركة أي جزء من أجزاء الجسم مع رفع المقدرة في الدقة الحركية ، والمدى والسرعة في التحرك لمختلف الجهات ، مثل رفع الذراعين للجانب ، مع حركة الرأس للأمام والخلف وبالعكس .
 

  إن الحركات التي يؤديها الطفل إما أن تكون متشابهة وبنفس الاتجاه كحركة الجسم لجهة اليمين مع حركة الرجل والذراع اليمنى لنفس الاتجاه ، أو غير متشابهة بعكس الاتجاه ، مثل حركة المشي ، رجل اليمين مع ذراع اليسار ، وإما أن تكون الحركة منفذة من قبل الذراعين أو الرجلين مع بعضها ، كرفع الذراعين كلاهما إلى أعلى ، أو حركة معاكسة ، كإحدى الذراعين إلى أعلى والأخرى للجانب ، وقد تنفذ الحركات بنفس الوقت ، الاستلقاء مع رفع وخفض الرجلين في نفس الوقت ، أو بالتناوب ، رفع الرجل اليمين للأعلى ، ثم خفضها ، بعدها رفع الرجل اليسار ، وإما أداء الحركات على شكل دائري كما هو في الوقوف ، ثم القيام برفع الذراعين لأعلى ، وفى نفس الوقت الذراع الأخرى لأسفل ، ثم تكرار الحركة ، وأحسن شيء يعطى للأطفال الحركات المتشابهة ، وبنفس الوقت يتم التناسق ، ويستبعد الحركات المتناوبة ، وينصح بإعطاء تمارين التوافق بالتدريج حركة واحدة ، ثم زيادة التمرين إلى حركتين وأكثر ، حتى يستطيع الطفل الإلمام بالحركة وفهمها ، فمثلاً من وضع الوقوف مع رفع الذراعين للأعلى ، الجلوس وملامسة الذراعين للقدم ، ثم نضيف مع رفع إحدى الرجلين للجانب والغاية هي بناء التوافق العضلي العصبي للطفل مبسط وببطء .

 

العوامل المؤثرة في التوافق:  وهي؛ التفكير ، القدرة علي إدراك الدقة والإحساس بالتنظيم ، الخبرة الحركية ، مستويات تنمية القدرات البدنية.


التوازن :

 
      هناك العديد من الأنشطة الرياضية التي تعتمد بدرجة كبيرة علي صفة التوازن مثل رياضة الجمباز والغطس، كما أن التوازن يمثل عامل هام في الرياضات التي تتميز بالاحتكاك الجسماني كالمصارعة والجودو وتعني كلمة توازن أن يستطيع الفرد الاحتفاظ بجسمه في حالة طبيعية ( الاتزان ) تمكنه من الاستجابة السريعة.

    

   و يعني التوازن القدرة علي الاحتفاظ بثبات الجسم عند أداء أوضاع ( الوقوف علي قدم واحده ) ، أو عند أداء حركات المشي علي عارضة مرتفعة .

 

أهمية التوازن:

يعتبر عنصر هام في العديد من الأنشطة الرياضية .
يمثل العامل الأساسي في الكثير من الرياضات كالجمباز .
له تأثير واضح في رياضات الاحتكاك كالمصارعة .
يمكن اللاعب من سرعة الاستجابة المناسبة في ضوء ظروف المنافسة.
يسهم في تحسين وترقية مستوي أدائه .
يرتبط بالعديد من الصفات البدنية كالقوة .
 

أنواع التوازن :  

d  التوازن الثابت : ويعني القدرة التي تسمح بالبقاء في وضع ثابت أو قدرة علي الاحتفاظ بثبات الجسم دون سقوط أو اهتزاز عند اتخاذ أوضاع معينة كما هو عند اتخاذ وضع الميزان .

d التوازن الديناميكي : القدرة علي الاحتفاظ بالتوازن أثناء أداء حركي كما في معظم الألعاب الرياضية والمنازلات الفردية كما هو الحال عند المشي علي عارضة مرتفعة

 

العوامل المؤثرة علي التوازن : وهي ؛ الوراثة ، القوة العضلية القدرات العقلية ، الإدراك الحسي – حركي ،مركز الثقل وقاعدة الارتكاز.


 

بعض تدريبات للتوازن :

 
) وقوف ) الثبات علي قدم واحدة ومرجحة القدم الأخرى أماما وخلفا
)وقوف ) عمل ميزان أمامي .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

عناصر اللياقة البدنية :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

عناصر اللياقة البدنية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مهارات تدريس التربية الحركية  :: مهارات تخطيط الدرس :: المنتدي الأول-
انتقل الى: